سياسة

مؤامرة مع مخبر اسرائيلي لاستغلال أطفال الجنوب كـ"فئران" تجارب: معهد باستور يرُدّ

زووم تونيزيا | الجمعة، 1 أفريل، 2016 على الساعة 10:15 | عدد الزيارات : 4949
أعلنت المخرجة إيمان بن حسين أنّها أنجزت فيلما وثائقيا سيتمّ عرضه هذا الشهر بالاشتراك مع قناة الجزيرة تحت عنوان "أطفال الجنوب "فئران تجارب" والمقابل 50د".

 

وصرحت المخرجة أنّ الفيلم سيكشف حقائق وصفتها بالخطيرة حول تورط معهد باستور ووزارة الصحة التونسية في مؤامرة مع البنتاغون وأكبر مخبر أدوية اسرائيلي في جعل أطفال قصر بالجنوب التونسي فئران تجارب من خلال تجريب مرهم لمداواة مرض "ليمانشيا" الذي أصيب به جنود امريكيون في حرب الخليج، وفق تأكيدها.

 

وفي هذا الخصوص، أصدر معهد باستور بيانا، يوم أمس الخميس 31 مارس 2016، ردّ فيه على هذه الاتهامات، حيث نفى المعهد وجود أي خطر على صحة المرضى للبحوث السريرية المتعلقة ببرنامج تطوير دواء في شكل مرهم ضد الليشمانيا الجلدية.

 

وطمئن معهد باستور، في بيانه، الرأي العام أنّ هذه البحوث لم تمثل أي خطر على صحة المرضى بل بالعكس فهي تعطي أملا كبيرا في إيجاد دواء ملائم وناجع ضد اللشمانيا الجلدية، وفق تعبيره.

 

وبيّن المعهد أنّ مشاركة المرضى كانت طواعية ومجانية ولا تخضع لأي نوع من الضغط المادي أاو المعنوي، موضّحا أنّ تحصّل بعض المتطوعين على مبلغ 50 دينار لتغطية مصاريف المشاركة في هذه البحوث مثل التنقل وتعويض ساعات العمل وذلك في اطار القانون المعمول به، وفق نص البيان.