سياسة

مجلس النواب الأمريكي: "اجراءات سعيّد تتعارض مع روح الديمقراطية وتعليق البرلمان المنتخب ليس هو الحل أبدًا"

زووم تونيزيا | السبت، 31 جويلية، 2021 على الساعة 10:46 | عدد الزيارات : 1512

أصدر اليوم رئيس مجلس الإدارة ديفيد برايس ونائب الرئيس فيرن بوكانان من حزب الديمقراطيين في مجلس النواب بيانًا حول الوضع في تونس أكدا فيه أن الأحداث في تونس، الديمقراطية البرلمانية الوحيدة التي ظهرت من الربيع العربي، تبعث عن القلق الكبير.
وأضاف بيان مجلس النواب الأمريكي أنه بينما يستمر العالم في النضال بقوة مع الوباء والظروف الاقتصادية الناتجة عنه، فإن تعليق المؤسسات الديمقراطية والبرلمان المنتخب حسب الأصول ليس هو الحل أبدًا في تونس.

 


وأشار البيان أن الإجراءات الأخيرة التي تم اتخاذها في تونس تتعارض مع روح الديمقراطية وممارستها وتقوض المقومات الأساسية للعلاقة بين الولايات المتحدة وتونس، داعيا السلطات التونسية إلى حماية حقوق الإنسان والحريات المدنية ، والسماح لأعضاء البرلمان المنتخبين ديمقراطياً بالعودة إلى العمل، واتخاذ خطوات ملموسة لإنشاء قضاء قوي ومستقل ، واحترام حرية الصحافة.


وشدد البيان على أنه حتى في الأوقات الصعبة ، يجب أن يكون الطريق إلى الأمام شاملاً وخالٍ من الانقسامات التي شابت التقدم في تونس، حيث عملت شراكة مجلس النواب للديمقراطية بفخر وبطريقة مثمرة مع مجلس نواب الشعب منذ الربيع العربي وتقف إلى جانب التطوير المستمر لسلطة تشريعية قوية ومستقلة ، المؤسسة المكلفة بتمثيل جميع الشعب التونسي.