آخر الأخبار

بوتفليقة في رسالة وداع : "أنا بشر غير منزه عن الخطأ وأطلب الصفح والمسامحة"

زووم تونيزيا | الأربعاء، 3 أفريل، 2019 على الساعة 19:10 | عدد الزيارات : 1130
زووم - وجّه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال من منصبه، رسالة وداع لشعبه، الأربعاء، طلب فيها "المسامحة والصفح" عن أي تقصير خلال مساره في الحكم طيلة 20 عامًا.

 

وقال في رسالته التي نشرتها الوكالة الجزائرية الرسمية: "وأنا أغادر سدة الـمسؤولية وجب علي ألا أنهي مساري الرئاسي من دون أن أوافيكم بكتابي الأخير هذا".

 

وتابع: "وغايتي منه ألا أبرح الـمشهد السياسي الوطني على تناء بيننا يحرمني من التماس الصفح ممن قَصَّرت في حقهم من أبناء وطني وبناته، من حيث لا أدري رغم بالغ حرصي على أن أكون خادما لكل الجزائريين والجزائريات بلا تمييز أو استثناء".

 

وأردف: "أطلب منكم وأنا بشر غير منزه عن الخطأ، الـمسامحة والـمعذرة والصفح عن كل تقصير ارتكبته في حقكم بكلمة أو بفعل"، مُتابعًا "أغادر الساحة السياسية وأنا غير حزين أو خائف على مستقبل بلادنا".

 

وحرص بوتفليقة الذي وصل الحكم العام 1999 على الإشارة إلى أن فترة حكمه كانت حصيلتها إيجابية، حيث قال "إن كوني أصبحت اليوم واحدا من عامة الـمواطنين لا يمنعني من حق الافتخار بإسهامي في دخول الجزائر في القرن الحادي والعشرين وهي في حال أفضل من الذي كانت عليه من ذي قبل".

 

كما قدم ما يشبه وصية جاء فيها: "رجائي، رعاية خاصة لتمكين فئتي الشباب والنساء من الوصول إلى الوظائف السياسية والبرلمانية والإدارية، ذلك أن ثقتي كبيرة في قدرتهما على المساهمة في مغالبة ما يواجه الوطن من تحديات".