سياسة

سحب اِسم وزير الثقافة.. دستوريا لا يحق للمشيشي إدخال تحويرات على قائمته المقترحة

زووم تونيزيا | الخميس، 27 أوت، 2020 على الساعة 22:06 | عدد الزيارات : 2170
زووم - أكدت أستاذة القانون الدستوري منى كريّم أن رئيس الحكومة المكلّف هشام المشيشي “استوفى الآجال الدستورية ولم يعد بإمكانه إدخال تحويرات على قائمة أعضاء الحكومة المقترحة”.

 

وقالت في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، مساء اليوم الخميس، "ليس من حق رئيس الحكومة المكلّف إجراء أي تحويرات على حكومته المرتقبة لانتهاء الآجال الدستورية"، مضيفة أن "إدخال أي تحويرات في الوقت الحالي يُعتبر خارج سياق الآجال الدستورية".

 

وأوضحت منى كريّم أن ما هو متاح لهشام المشيشي حاليا هو مراسلة رئاسة مجلس نواب الشعب لتصحيح خطأ مادّي في اسم أحد أعضاء الحكومة المرتقبة أو لقبه.

 

وبيّنت أن المشيشي بإمكانه إجراء تحوير في حكومته بعد نيل الثقة من مجلس نواب الشعب وأداء اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية.

 

وكان رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي قرّر، صباح اليوم الخميس، التخلي عن وليد الزيدي من تشكيلة الحكومة المقترحة في حقيبة وزارة الشؤون الثقافية، وذلك "على إثر التصريحات الصادرة عن وليد الزيدي المقترح لتولي هذه الحقيبة والتي عبر فيها عن تعففه عن تحمل هذه المسؤولية" وفق ما جاء في بلاغ للمكلف بالإعلام لدى رئيس الحكومة المكلف.

 

وفي المقابل، أعرب رئيس الجمهورية، لدى استقباله ظهر اليوم بقصر قرطاج لوليد الزيدي، عن تثمينه ودعمه ترشيح الزيدي لمنصب وزير الشؤون الثقافية. وأكد ثقته بأنه جدير بتولي هذه المسؤولية، مشيرا إلى أنها تجربة أولى في تونس سيؤكد من خلالها وليد الزيدي أنه عنوان المثابرة والتحدي والجدارة بتولي هذا المنصب.