سياسة

عدنان منصر : من يتصور أن "إسرائيل" لا تعبأ بتونس البعيدة عنها كثيرا، لم يفقه شيئا، هي في عقر انتخاباتنا، فاحذروا !

كريمة قندوزي | الخميس، 3 أكتوبر، 2019 على الساعة 12:08 | عدد الزيارات : 3070
قال السياسي عدنان منصر أن من يتصور أن تونس رقعة صغيرة لا قيمة لها في الحسابات الدولية وفي صراع المحاور والشبكات واللوبيات، مخطئ جدا.

وأكد منصر في المقابل، في تدوينة له على الفايسبوك، أن "إسرائيل" مهتمة كثيرا بتونس "البعيدة عنها كثيرا"، مشيرا إلى من يتصور في المقابل أن "ديمقراطيتنا شأن داخلي، وأن سياساتنا منتوج تونسي صرف، يجب أن يوسع أفقه قليلا"، وفق تعبيره.

كما أكد أن تونس مزعجة بالنسبة لهم، ليس لثرواتها، أو لموقعها، أو لقدراتها، بل لأنها نموذج، ولأن ما حصل فيها منذ ثماني سنوات يهدد الأسلوب الذي تعودت القوى الخارجية أن تسيرِّ به توابعها من الدول، والأسلوب الذي تعودت العائلات والمجموعات والطُّغم الحاكمة أن تدير به حياة شعوبها، قائلا "من يعتقد في المقابل أن ذلك كاف للشعور بالفخر يجب أن ينتظر قليلا: جزء كبير من معاركنا هنا يحدد في مكان آخر. القوانين، التسميات، القرارات، والانتخابات".

وتابع منصر تدوينته قائلا "هذه ليست مسائل تونسية صِرفة. هي مسائل تمس من مصالح ومن رؤى ومن تصورات في أماكن أخرى، قريبة جدا وبعيدة جدا في آن واحد. الانتخابات فعل سيادي، أرقى قرار سيادي يمكن أن يمارسه شعب في العصر الحديث. المواطن الذي يذهب للاقتراع، هو إما مرسخ للسيادة، وإما مرسخ للتبعية. كذلك سيكون الأمر يوم 6 أكتوبر، ويوم 13 أكتوبر. إسرائيل تهتم بنا كثيرا، وتدفع من مالها وعقلها من أجل إعادة الأمور لما كانت عليه. إسرائيل في عقر سياستنا، وفي عقر انتخاباتنا، وفي عقر دارنا! يكفي أن نعي ذلك، حتى نعرف لأي اسم لا يجب أن نصوت يوم الاقتراع !"