سياسة

وفاة تلميذين أمام معهد العوينة: المندوب الجهوي للتربية يُقدّم رواية مُخالفة تصدم العائلة

زووم تونيزيا | الأربعاء، 7 ديسمبر، 2016 على الساعة 11:24 | عدد الزيارات : 9909
دهست يوم الثلاثاء 06 ديسمبر 2016 سيارة تلميذان يبلغان من العمر نحو 14 سنة أمام معهد زبير التركي بحدائق العوينة 2، بعد أنّ غادرا المعهد بطلب من القيّم العام بسبب غياب أستاذة الفرنسية عن حصتها بين الساعة التاسعة و الحادية عشر صباحا.

 

وفي هذا الخصوص، أوضّح المندوب الجهوي للتربية تونس 1، رضا الحاج، اليوم الأربعاء 7 ديسمبر 2016، أنّ إدارة المعهد لا تتحمّل مسؤوليّة حادث المرور، بإعتبار أنّه لم يتمّ طرد التّلاميذ من المعهد من قبل أيّ مسؤول، وفق تعبيره.

 

وأضاف رضا الحاج، لـ"آخر خبر"، أنّه إذا ثبت إقدام أيّ مسؤول بالمعهد على طرد التلاميذ بعد أن تغيّب أستاذهم فإنه سيتم تتبّعه، حيث أنّه في حالات تغيّب الأساتذة فإنّه لا يتمّ طرد التلاميذ إلى الخارج وإنّما يتمّ تخصيص قاعة لهم إن توفر ذلك أو إحاطتهم بقاعة المراجعة، مبيّنا أنّ إعلام غياب الأستاذ كان معلّقا بساحة المعهد.

 

وأشار المندوب أنّ "الحادث وقع خارج المؤسّسة ويمكن تحميل جزء من المسؤوليّة على إدارة المعهد، كما أنّ الأولياء أيضا يتحمّلون الجزء الثاني للمسؤوليّة خاصة بعد أن يتمّ توفير درّاجة ناريّة لتلميذ لم يتجاوز الـ14 سنة"، حسب تقديره.
كلمات مفاتيح :
حادث