سياسة

إقالة رئيس الحكومة الليبية عمر الحاسي، وفجر ليبيا تدعوه إلى الانسحاب بهدوء

كريمة قندوزي | الأربعاء، 1 أفريل، 2015 على الساعة 11:58 | عدد الزيارات : 5381
قام المؤتمر الوطني العام في طرابلس بإقالة رئيس الحكومة المحلية عمر الحاسي.

هذا وتم تكليف نائب الحاسي الأول خليفة محمد الغويل بتسيير أعمال الحكومة مؤقّتا إلى أن يتم تسمية رئيس وزراء جديد خلال شهر من تاريخ الإقالة.

وأكّدت وكالات أنباء أنّ إقالة الحاسي جاءت بسبب "نقاش عام تعلق بالأوضاع الحالية السياسية والأمنية"، قرّر على إثرها المؤتمر في جلسة تصويت إقالته والإبقاء على باقي الوزراء.

هذا وعبّرت قوات فجر ليبيا عن أسفها لإقالة عمر الحاسي مؤكّدة أنّه "رجل وطني مناضل بامتياز، اختار تحمل المسؤلية في وقت قاتل".

وأضافت القوات، في بيان إعلامي لها تعليقا على إقالة الحاسي، أنّه "لم يكن موفقا في اختيار بعض وزرائه، كما أنه لم يكن موفقا في تعاطيه مع بعض الملفات بالقدر المطلوب نتيجة لضعف أدائه".

وحمّلت القوات المؤتمر الوطني المسؤولية المباشرة "في الإعراب عن حسن نيته تجاه إقالة رأس الحكومة و الإبقاء على وزرائها خصوصا منهم الفاسدين ماليا و الذين قدمت بشأنهم الإثباتات، أيضا الفاشلين في أداء مهامهم و الذين يعلمهم المؤتمر الوطني العام قبل غيره"، وفق ما ورد في البيان.

هذا ودعت الرئيس الحكومة المُقال "تقديم مصلحة الوطن و وحدة الصف و التي قدّم نفسه لأجلها فيما سبق، و أن ينسحب من المشهد بهدوء تام ليحفظ لنفسه هذا التتويج".

كما طالبت قوات فجر ليبيا، في البيان ذاته، المؤتمر الوطني العام أن يسارع بتتويج يعبر عن "حسن النية"، بإقالة الوزراء و الوكلاء و المدراء الذين قدمت في فسادهم الإثباتات و عدم التستر عليهم بسبب حزبيات مقيتة أو جهويات و قبليات منتنة، وفق تعبيرها، مؤكدة أنّ الوطن فوق الجميع.