سياسة

طارق الكحلاوي يحمل مسؤولية الارهاب للسبسي و حكومة محمد الغنوشي

زووم تونيزيا | الخميس، 6 نوفمبر، 2014 على الساعة 16:32 | عدد الزيارات : 3239
أمام حادثة استهداف الجنود و التي اخرها عملية الكاف التي أسفرت عن استشهاد 5 جنود , تم تبادل الاتهامات و توجيهها بالأساس لحكومة الترويكا و تحميلها مسؤولية الارهاب الساري في الوطن.
تكلم “طارق الكحلاوي” مذكرا بتدفق ما يسمى بالارهاب من قبل الثورة مشيرا إلى أن النواة التي تعمل الان و المتهمة بالارهاب هي ذات النواة الناشطة في العالم كلا و تحديدا بين أفغانستان و العراق و الجزائر و هي ما يطلق عليها “مجموعة سليمان” منذ سنة 2007. وواصل “الكحلاوي” أن أول شهيد بعد الثورة من جنود الجيش الوطني هو الطاهر العياري و الذي تم استهدافه من قبل انتخابات 23 اكتوبر, مضيفا أن اجتماعات “أنصار الشريعة” المحظورة تمت بصفة علنية تحت حكومة السيسي . و قد أكد عبر تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي أن نسق مقاومة هذه الظاهرة لم يتصعد الا خلال حكومة المهدي جمعة , أما نص التدوينة فهو كالات : ” للتذكير الارهاب موجود قبل الثورة والنواة الصلبة الناشطة الان هي ذات النواة التي كانت ناشطة بين افغانستان والعراق والجزائر (بما في ذلك ما يعرف بـ”مجموعة سليمان”) زمن بن علي. وبعد الثورة الارهاب بدأ قبل انتخابات 23 اكتوبر ومن بين اول ضحاياه الشهيد الطاهر العياري من الجيش الوطني وكذلك ادخال السلاح الى البلاد. العفو التشريعي العام الذي شمل ابو عياض و”مجموعة سليمان” تم في فيفري 2011 تحت حكومة محمد الغنوشي. واجتماعات “انصار الشريعة” العلنية تمت تحت حكومة السبسي في الوقت الذي لم يتم منعها الا تحت حكومة الترويكا. نسق تصاعدي لمقاومة الارهاب تواصل مع حكومة جمعة ولم يبدأ حينها والارهاب تواصل ايضا انه خطر طويل الامد ولن ينته بسهولة مثلما اثبتت تجارب دول اخرى.”