سياسة

راشد الغنوشي يشيد بدور قطر في الثورات العربية

زووم تونيزيا | الثلاثاء، 1 جانفي، 2013 على الساعة 00:42 | عدد الزيارات : 1520
في حوار  أجراه مع جريدة (العرب) القطرية،أكد الشيخ راشد الغنوشي رئيس حزب حركة النهضة الحاكم في تونس أن دولة…
طر وكما كانت شريكاً أساسياً في ثورات الربيع العربي، فهي أيضاً شريك في مرحلة التنمية والبناء في هذه الدول، بما تطرحه من مشروعات تنموية تساعد على دفع اقتصاد الثورات لمزيد من النهوض. ووصف الغنوشي في حوار لـ «العرب» زيارة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى لقطاع غزة بالمبادرة الجريئة والخطوة الجريئة والقرار الجريء، فشرف لأمير قطر أن يكون أول حاكم عربي يزور هذه القلعة النضالية الشامخة، التي مرغت أنف أقوى جيش في الشرق الأوسط، وأن يسخر مئات الملايين في تنمية قطاع غزة، وهو ما شجع زعماء الربيع العربي على اقتحام غزة. وأشار إلى أن الدور الريادي الذي قامت به الجزيرة والذي يكمن على الأقل في كشف مستور الأنظمة القمعية في العالم العربي، أسهم في رفع الغطاء عن هذه الأنظمة، وسلط الأضواء على ما تمارسه من ردع لكافة الحريات وإعطاء الفرصة كاملة للمعارضين بأن يعبروا عن أنفسهم، وأن ينتقدوا هذه الأنظمة، كان له أبلغ الأثر في تحريك الشعوب. وأشار إلى أن قناة الجزيرة بما مارسته من تغطية حيادية أدخلت الدول العربية في خضم العالم الحديث بطرح كافة الآراء، ونجحت في نزع الحصانة عن الحاكم العربي الذي ظل طوال عقود فوق النقد، فاستطاعت أن تستبيح ما اعتقد الكثير أنه حرمة الحاكم العربي وأعطت الفرصة لخصومه بأن يعارضوه، كما أعطته الفرصة أيضاً في حال أراد الرد. وأضاف: «اعتقدت طوال الفترة الماضية أن صراع الجزيرة مع الحكام العرب سينتهي بسقوط أحدهما، فحالف النصر قناة الجزيرة، ونصرُها لا يعني سوى انتصارا للإعلام الحر على ما يسمى «القطب الأسود»، فقد جابت الديمقراطية مشارق الأرض ومغاربها إلا المنطقة العربية التي ظل حكامها ينعمون بالتعتيم التام حتى انتصرت هذه القناة المحايدة واستطاعت كشف سترهم، مما جعلها شريكة في الثورات العربية». وأردف: «وبعد نجاح الثورات العربية جاء دور دولة قطر لتصبح شريكاً في التنمية في بلدان الربيع العربي، لذلك فنحن ممتنون لدولة قطر سواء في المساعدة على إنجاح ثورات الربيع العربي أو دعم الدول التي انبثقت عن هذه الثورات». تعافي الاقتصاد وأشار إلى أن الأوضاع في تونس تسير إلى ما كانت تنشده ثورة الياسمين، فرغم تدني الحالة الاقتصادية بشكل محدود -وهو مسار الشكوى بين الكثير من التونسيين- فإن الهدف الأول وهو الحرية والعدالة قد تحقق، فالشعب التونسي بات يتمتع بقدر كبير من الحرية التي ما عهدها على مدار تاريخه، فلا توجد صحف مقموعة أو أحزاب ممنوعة، ولا يوجد بالسجون من يحاكم من أجل آرائه المخالفة للنظام كما عهدنا خلال حكم بن علي. وأوضح أن النظام السابق في تونس زعم على مدار حكمه أن نسبة التنمية تصل إلى %5، إلا أن نصف ثروة تونس كانت موزعة على 114 شخصا، وهو ما زاد من معاناة الشعب طوال عقود، وقد تمت مصادرة هذه الأموال وهي الآن معروضة للبيع وسيتم استثمارها في التنمية. وبين الغنوشي أن المعاناة التونسية الحالية هي طبيعية، خاصةً في دولة خرجت من ثورة منذ فترة وجيزة، فهي أشبه بمرحلة المخاض التي سينتج عنها تونس الجديدة التي خرج من أجلها ملايين المواطنين. وأكد أن معدل النقص في السياحة التونسية والذي وصل إلى %70 خلال العام الأول للثورة، تضاءل هذا العام ليصل إلى %10 فقط، ما يعني أن نسبة النمو في السياحة التونسية بلغت %60 من المعدل الذي كان عليه قبل الثورة، وهي نسبة مبشرة ومطمئنة بشكل كبير. وبين الغنوشي أن معدل التنمية في تونس ما بعد الثورة بلغ %3، وقد زاد عدد السياح في العام الثاني للثورة التونسية فوصل إلى تونس إلى 5 ملايين، وهو وضع متميز خاصةً أن الدولة تعتمد بشكل كبير على السياحة. وقال رئيس حزب حركة النهضة: «لا نتدخل في السياحة، ولكننا نرى أنها يجب ان لا تقتصر على الشكل التقليدي ، فهناك السياحة الثقافية، والمؤتمرات والآثار والبيئية والصحراوية، وكذلك سياحة الاستشفاء والتي تستقطب أكثر من 200 ألف ليبي وجزائري ومن دول أوروبا أيضاً سنوياً». خلافات الإسلاميين أكد الغنوشي أن الخلاف الذي نشب مؤخراً بين الإسلاميين في تونس على خلفية وفاة شابين سلفيين في السجن، لن يهدد التوافق الوطني بين قطبي العمل الإسلامي، وأن التحقيقات جارية للتأكد من أسباب الوفاة، الأمر الذي سيمكن المسؤولين من محاسبة المتسبب في وفاتهما في حال ثبت تورط أحد. وأشار إلى أن الاتهامات التي تكال للإسلاميين في دول الربيع العربي على أنهم استغلوا ثورات الشعوب للوصول إلى السلطة، واتهامات البعض للجماعات الإسلامية بأنها استثمرت دماء الشهداء من أجل الوصول إلى سدة الحكم على «عارية عن السند». تاريخ من التضحيات وأضاف الغنوشي أن الإسلاميين هم الأكثر تضحية في تاريخ النضال ضد الحكام الفاسدين، وقال: «وكأن هذه الاتهامات تطفح بالحسد، فالجماعات الإسلامية لم تبخل على الشعوب في كافة الثورات ، والإسلاميون هم أصحاب النصيب الأكبر من الضحايا، ولا أحد استقبلت السجون من أبنائه ولا عذب أنصاره كما حدث معنا، ولا يوجد حزب أو تيار سياسي قدم من الشهداء ما قدمته الأحزاب الإسلامية على مدار نصف القرن الماضي». واستشهد الغنوشي في حديثه بجماعة الإخوان المسلمين في مصر، والتي حاربت الأنظمة الفاسدة طوال ما يقرب من سبعين عاماً، وفي تونس سجن أكثر من 30 ألف إسلامي تونسي، وقدموا أكثر من مئة وعشرين شهيدا، وضيق عليهم وتعرضوا إلى كل ألوان التعذيب، ما يثبت أن اتهام الإسلاميين بالسطو على الثورات لا دليل عليه، فالتيارات الإسلامية هي التي روت الأرض بدمائها وشهدائها، وهم من عمقوا من خلال تضحياتهم الهوة بين الأنظمة والشعوب. وبين رئيس حزب حركة النهضة أن الشعوب عبرت عن إيمانها الراسخ بما قدمه الإسلاميون من تضحيات من خلال أول انتخابات حرة نزيهة جرت بعد سقوط الأنظمة الاستبدادية، مؤكداً أن من يتبنى هذه الاتهامات يحتقر إرادة الشعوب التي عبرت عنها بحرية. وأوضح أن التنسيق بين الجماعات الإسلامية في مصر وتونس والأردن وغيرها من البلدان العربية غائب تماماً، مبيناً أنه من المؤسف أن يغيب هذا التنسيق بين القوى الإسلامية في مختلف البلدان، لأن كل دولة لها ظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وكل حزب وحركة لهم ما يشغلهم عن باقي الأحزاب في كل بلد. ثورة الحريات وناشد الغنوشي الأحزاب والحركات الإسلامية بمزيد من التنسيق في المواقف فيما بينها، وأن تتبادل هذه الأحزاب التجارب والخبرات بما يخدم وحدة الشعوب، فهي على حد وصفه «أمل الأمة وحلمها»، فقد فشلت التيارات العلمانية في تحقيق هذه الوحدة وجاء دور المشروع الإسلامي، ما يضع على كاهلنا أن نبادر إلى مزيد من التعاون وتبادل التجارب وتعميق العلاقات بمزيد من المنافع. وقال: «إن الشعب التونسي ظل لعقود يفرض عليه الكثير من الأمور، لكن في عهد الإسلاميين لن يفرض شيء على الناس، فالدين عقيدة وهي محلها القلب وسبيلها الإقناع والترغيب وليس الترهيب، وهو ما تعلمناه من ديننا، حيث يقول ربنا «لسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ»، وفي موضع آخر «وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ»، وكذلك «لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ»، فالنظام السابق كان يفرض العلمنة على الناس، لكننا لن نعمل على فرض الدين على التونسيين تحت أي ظرف». وتابع: «فالدولة دورها أن توفر الإطار الأمني الذي يسمح للمجتمع أن يتحرك بحرية وأن يتبادل الأفكار والمنافع دون أي ضغط، فدولة بن علي كانت تمنع الحجاب وتفرض السفور على المسلمات، ونحن لن نسمح بذلك، فمن حق التونسية أن تختار نمط حياتها». نظرة الغرب وبين الغنوشي أن الحكام الاستئصاليين السابقين صدروا للغرب الفكرة العامة الخاطئة عن الإسلاميين بأنهم إرهابيون، حتى يستجلبوا عطف الغرب ومساعداته ويبرروا القمع بحجة أنهم في مواجهة مباشرة مع الإرهاب في الشرق، وحتى يوصلوا فكرة أنهم سواء في مواجهة هذا الخطر الذي يرعب الغرب، وحتى لا تحتج الحكومات الغربية جراء ما يُنتهج في البلدان العربية من الأساليب القمعية التي كانت أسلوب الحكم لدى الكثير من الحكام. وأردف: «فالنظرة بعد ثورات الربيع العربي تغيرت تماماً، فلم يعد الإسلام مقترناً بالعداء للديمقراطية والحريات، بل على العكس تماماً أصبح مقترناً بغالبية القيم الاجتماعية التي ينادي بها الغرب، وهو ما شهد به الكثير من العقلاء والمفكرين الغربيين الذين استطاعوا التمييز بين أنواع التدين التي تنطوي تحت عباءة الدين، فهناك الوسطي المعتدل وكذلك التدين العنيف». وأوضح أن هناك رهانا على نهج جديد تجاه الدول الإسلامية في هذه الفترة المقبلة، بعدما فشلت السياسات التي انتهجها بوش الابن، وعلى رأسها سياسة الحرب الشاملة على الإسلام، فقد عاد مع أوباما خيار الحوار مع الإسلاميين خاصةً المعتدلين منهم ضماناً لمصالح الولايات المتحدة في المقام الأول، فربط الإرهاب بالإسلام أثبت فشلا كبيرا. وعن احتمالية نشوب صراعات بين التيارات الإسلامية باختلاف توجهاتها قال رئيس حزب حركة النهضة: «الإسلام دين جامع ولا أتوقع حدوث أي صدامات بين الإسلاميين، والأقرب للطرح هو التعقل من كافة الأحزاب والحركات واعتماد أسلوب الحوار بدل الصدام، الذي تدفع إليه جماعات استئصالية هدفها تجارة الحروب لتستفيد من صراع الجماعات الإسلامية، لذا أدعو جميع القوى لاعتماد أسلوب الحوار بالإقناع وليس القمع، فمهما كانت خلافاتنا لا بد أن تحل من خلال نقاشاتنا لا بالصدام.

لطفي المرايحي ينفي إيقافه

السبت، 12 نوفمبر، 2022 - 22:25