أخبار عالمية

وفاة المدير السابق للإذاعة والتلفزة التونسية صلاح الدين بن حميدة

زووم تونيزيا | الجمعة، 6 سبتمبر، 2019 على الساعة 15:25 | عدد الزيارات : 696
توفّي ليلة الخميس 05 سبتمبر 2019 ، الصحفي والمدير العام السابق لوكالة تونس أفريقيا للأنباء والإذاعة والتلفزة التونسية صلاح الدين بن حميدة عن سن تناهز 85 عاما.

 

ولد الفقيد بمدينة المنستير في 1934 والتحق بالمدرسة القرآنية ثمّ بالمدرسة الفرنسية- العربية بمسقط رأسه. وإثر حصوله على شهادة ختم الدروس الابتدائية حيث زاول تعليمه الثانوي بمعهد سوسة. لكن الظروف المادية حالت دون مواصلة تعليمه العالي فآثر التحوّل إلى تونس العاصمة بحثا عن عمل.

وفي سنة 1954 التحق بـ "رابطة القلم الجديد" التي كانت تضمّ عددا من شعراء تونس الشبان من بينهم: الهادي النعمان ومنوّر صمادح... ويرأسها الكاتب والشاعر الشاذلي زوكار.

وفي أفريل 1956 التحق بالإذاعة التونسية فور تَونَسَتِهَا كمذيع ، ثمّ كمدير قسم.

وفي سنة 1958 عُيّن من قبل الرئيس الحبيب بورقيبة رئيس تحرير جريدة العمل وكلّف بالصفحتين السياسية والأدبية بها. كما ساهم في تأسيس وكالة إفريقيا للأنباء في 01 جانفي 1961 وكان الرئيس المدير العام الرابع لها لاحقا.

وفي سنة 1962 أصدر كتابه " ستون يوما بين بَرَدَى والنيل "(منشورات دار العمل للطباعة والنشر، 161 صفحة) وفيه تحليل لأسباب فشل مشروع الجمهورية العربية المتحدة إثر الانقلاب العسكري بسوريا الذي قاده العقيد عبد الكريم النحلاوي في 28 سبتمبر 1961 وتبعه قيام الجمهورية العربية السورية.

وفي سنة 1962 عيّن مديرا لجريدة "العمل" لسان حال الحزب الدستوري الجديد الحاكم آنذاك. وفي السنة الموالية أعاد إصدار جريدة "لاكسيون تونزيان "L’Action Tunisienne" بعد انقطاعها لسنوات لتصبح جريدة يومية منتظمة الصدور.

وبوصفه مديرا عاما للإذاعة والتلفزة التونسية انتخب رئيسا للمجلس الإداري لاتحاد إذاعات الدول العربية لدورتين وذلك خلال سنتي 1980 و1981 وقام بإنجازات لفائدة الإذاعة التونسية. وخلال تلك الفترة كان له الفضل في اكتشاف عديد المنشطين والمنتجين الموهوبين من بينهم نجيب الخطّاب.

 موقع ليدرز

كلمات مفاتيح :
وفاة