أخبار اقتصادية

سليم الفرياني: لا بدّ من العمل على تحيين مجلة المحروقات والترفيع في عدد رخص الإستكشاف في تونس

زووم تونيزيا | الجمعة، 24 ماي، 2019 على الساعة 10:17 | عدد الزيارات : 458
أفاد وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة سليم الفرياني بأن الإضراب الذي نفذه أعوان المؤسسة البترولية سيتاب منذ حوالي اسبوعين يأتي من أجل المطالبة بمضاعفة الأجور.  

 

 

واشار الفرياني فيتصريح لإذاعة "اكسبراس اف ام" إلى أن هذا الطلب غير ممكن باعتبار أن كتلة الأجور الحالية في الشركة والتي تناهز الـ30 مليون دينار ستتضاعف لتصل إلى 60 مليون دينار مقابل رقم معاملات للشركة يقدر بـ 90 مليون دينارا معتبرا أن هذا الطلب صعب التحقيق خاصة وأن انتاج المؤسسة في تراجع متواصل.


وبين أن الإضراب الذي نفذه الأعوان والذي شمل إيقاف للعمل لمدة 3 ايام تسبب في خسائر مالية تناهز الـ12 مليون دولارمشيرا الى أن شركة سيتاب تنتج نحو 5000 برميل يوميا وتضم 100 موظف اداري في تونس و200 آخرين في منطقة البرمة .


ومن جهة أخرى، أكد الفرياني بأن هناك تراجع كبير في نسق الصناعات الإستخراجية في تونس منذ سنة 2010 مشيرا إلى تراجع عدد رخص الإستكشاف والبحث عن المحروقات، مبينا انه لا بدّ اليوم من العمل على الترفيع في عدد هذه الرخص والعمل على تغيير وتحيين مجلة المحروقات لتصبح مواكبة للتطورات الحاصلة .


واعتبر سليم الفرياني أن القدرة التنافسية لتونس في قطاع الطاقة ضعيفة جدا مقارنة بالعالم.


وبخصوص حقل نوارة، قال الفرياني أنه سيدخل حيز الإنتاج خلال السداسي الثاني ما سيساهم في الترفيع من انتاج الغاز الطبيعي بـ 50 بالمائة والتقليص من واردات الغاز بـ 30 بالمائة مشيرا الى أن الجزء الأول والمقدر بـ10 ميغاواط من المحطة الكهربائية بالطاقة الشمسية بولاية توزرسيدخل حيز الإنتاج خلال شهر .

كلمات مفاتيح :
سليم الفرياني